افضل أوقات الإجابة الدعاء

حصر الأئمة الكرام الأوقات التى يتأكد فيها إجابة الدعاء على ما ورد فى الاحاديث الصحيحة فيما يلى : 

ليلة القدر ، ويوم عرفة ، وليلة الجمعة ، ويومها ، و نصف الليل الثانى، و ثلث الليل الأول والأخر ، وجوف الليل ، ووقت السحر ، و ساعة الجمعة ، وهى فى اصح الأقوال ما بين أن يجلس الإمام فى الخطبة إلى أن تقضىالصلاة ، و شهر رمضان وخاصة عند الإفطار لقوله صلى الله عليه وسلم ( الصائم لا تره دعوته) رواه الترمذى وأبى هريرة .

 

وكذلك بينت الأحديث الشريفة الأحوال التى يرجى فيها إجابة الدعاء و هى عند النداء بالصلاة ، وبين الأذان و الأقامة ، و عند الحيعلتين لمن نزل به كرب أو شدة ، و عند التحام الصف فى سبيل الله ، و دبر الصلوات المكتوبات ، وفى السجود ، و عقيب تلاوة القرأن ولا سيما الختم لما رواه الإمامالسيوطى فى جامعة الكبير أن العبد إذا ختم القرأن صلى عليه عند ختمه ستون ألف ملك ، وفى رواية الأذكار للنووى : أمن على دعائه أربعة الاف .

 

و عند صياح الديكة ، و عند اجتماع المسلمين ، و فى مجالس الذكر ، و عند قول الإمام  ( ولا الضالين ) وعند تغميض الميت ، و عند إقامة الصلاة ، وعند نزول الغيث ، وعند رؤية الكعبة .

 

وهذا للعبد الذى لا يستطيع جمع قلبة على الدوام مع الله عز وجل ، أما العبد الذى رزقه الله عز وجل الاخلاص ، ووفقة لتصفية القلب ، وتنقية من الأغيار ، فأصبح همه مجموعآ على هولاء فهذا عبد يستجيب الله عز وجل له فى أى وقت يدعو ومن ذلك ما روى عن الإمام جعفر الصادق رضى الله عنه أنه قال : ( ما احتجت إلى شئ إلا قلت : يارب عبدك يحتاج إلى كذا ، فما استتم هذا الكلام إلا وهذا الشئ بجواري ) .

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية